مركز الحاسب والمعلومات التابعة لكلية تكنولوجيا المعلومات

نبذة تعريفية عن المركز

تعتبر أجهزة الكمبيوتر ميزة أساسية في عصرنا نظرًا لأنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بأنظمة الدول المتقدمة وكذلك المجتمعات التي تتطلع إلى اللحاق بالمفاهيم والأساليب المميزة للقرن الحادي والعشرين.

لذلك اعتبروا الحاسبات أداة بناءة تقوم عليها فروع حضارتهم ، كما في التعليم ، تقنيات الإنتاج ، وسائل الاتصال ، الأعمال ، الدفاع ، نظم المعلومات ، بالإضافة إلى متطلبات بنيتها التحتية. ويرجع ذلك بشكل جوهري إلى التقدم الهائل في ميزات الكمبيوتر خلال العقد الماضي نتيجة لاستخدام المعالجات الدقيقة الحديثة المستخدمة على نطاق واسع في تصنيع الكمبيوتر ، والتقدم المذهل في منتجات البرمجيات ، فضلاً عن حفظ البيانات الضخمة واسترجاعها.

شهدت أجهزة الكمبيوتر تقدمًا كبيرًا وأصبحت تستخدم على نطاق واسع في أقل من نصف قرن ، أي منذ إنتاج الجيل الأول الذي كان يعتمد على الأنابيب الإلكترونية في منتصف الأربعينيات من القرن الماضي والذي تم استبداله مؤخرًا بالترانزستورات للجيل الثاني في أوائل الستينيات. بالنسبة للجيل الثالث والرابع في السبعينيات والثمانينيات ، كانت هناك خطوة ملحوظة باستخدام الدوائر المتكاملة التي تؤدي إلى تصنيع أجهزة كمبيوتر عالية السرعة.

ليس هناك شك في أن التقدم التكنولوجي ، كما هو الحال في ظهور أجهزة الكمبيوتر المحمولة المحمولة التي تعتمد على المعالجات الدقيقة في أوائل الثمانينيات ، جعل استخدام أجهزة الكمبيوتر أسهل ، وهو ما يعتبر إنجازًا كبيرًا أدى إلى تغيير ملحوظ في المفاهيم المتعلقة استخدام أجهزة الكمبيوتر من مجرد جهاز كمبيوتر إلى جهاز متكامل تمامًا مع الأنظمة الأخرى كما هو مستخدم في التحكم في أنظمة الإنتاج والاتصالات وأنظمة المعلومات. وهكذا ، أصبح تقليد الكمبيوتر إلى دماغ الإنسان وتجنس علاقته بالطريقة البشرية في التفكير ممكنًا كما هو الحال في الذكاء الاصطناعي وأنظمة الخبرة والتطبيقات المتنوعة للروبوتات.

من خلال إدراكها للدور الحيوي الذي تلعبه أجهزة الكمبيوتر في المجتمع ، اتخذت مبادرة لإنشاء هذا المركز ، وأخذت على عاتقها الترويج له وتجهيزه بأحدث أجهزة الكمبيوتر وأحدث البرامج. بالإضافة إلى ذلك ، سعى المركز إلى اللحاق بالتطور الملحوظ من حيث الدور الذي تلعبه أجهزة الكمبيوتر في المجتمع من خلال تحديث أنشطة البحث والتدريب ، وجعل دوره فعالاً قدر الإمكان في تعزيز إدارة الجامعة ، وتعزيز الأكاديمي والعلاقات الثقافية بين MUST والجامعات والشركات الأخرى على المستويات المحلية والعربية والعالمية.